الجمعة، مايو 15، 2009

جرائم كوميدية جديدة من تأليف أمن الدولة :مدون في السجن ، بتهمة استغلال المناخ الديمقراطي


القاهرة في 14 مايو 2009.

أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان عن استنكارها الشديد لاستمرار نهج القضايا الملفقة الذي تمارسها أجهزة أمن الدولة ، خاصة في محافظة الفيوم ، والتي وصلت لحد تأليف اتهامات جديدة للمدونين ، كان أخرها اتهام المدون المعروف أحمد محسن صاحب مدونة "فتح عينك - http://eyestillopen.blogspot.com " بـ " استخدام المناخ الديمقراطي السائد في البلاد لقلب النظام".

وكانت قوات أمن الدولة قد اقتحمت منزل المدون أحمد محسن في مدينة الفيوم يوم 23 أبريل الماضي 2009 ، وتفتيشه ، ورغم أنهم فوجئوا بأن المدون قد انتقل للعمل في محافظة أخرى "المنيا" منذ اشهر ولا علاقة له بمدينة الفيوم ، إلا أن الضابط " عمرو الحميلي" لم يشأ أن يظهر بمظهر الضابط الفاشل وصاحب المعلومات والتحريات الكاذبة أمام رؤسائه ، قام بالاتصال بالمدون تليفونيا ، وطلب منه الحضور للفيوم " أو أنهم سيحضرونه من المنيا" فقام المدون بالسفر إلى مدينة الفيوم واتجه مباشرة لتسليم نفسه لنيابة الفيوم ، ليفاجئ بأنه متهم بـ:
استخدام المناخ الديمقراطي السائد في البلاد لقلب النظام
التحريض على قلب نظام الحكم.
ويتم حبسه في 29ابريل 2009 ، لمدة خمسة عشر يوما على ذمة التحقيق في القضية ( 4185 أمن دولة).

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان " أن يكذب ضابط أمن الدولة فهذا أمر عادي ، لكن أن تصدق النيابة العامة هذه الكذبة وتوافق على حبس مدون شاب لأنه أستغل المناخ الديمقراطي ، فهذه كوميديا سوداء ، أي ديمقراطية تلك التي أستغلها هذا الشاب ؟ ".

وتكتمل فصول القضية الملفقة والتي لا يمكن أن يصدقها عقل ، بأن هذه القضية ليس بها سوى متهم واحد هو هذا المدون ، وكأننا نتحدث عن سوبرمان ، خطط وقرر قلب نظام الحكم عبر مدونته ، رغم وجوده في مدينة أخرى منذ أشهر عديدة ، وكأنه سيغير نظام الحكم بالريموت كونترول!.

وأضافت الشبكة العربية " نحن وعبر هذا البيان الإعلامي نخطر وزير الداخلية أن ضابط أمن الدولة التابع لك – عمرو الحميلي- كذب عليكم ولفق محضر تحرياته ضد المدون الشاب الذي لم يكن له أي علاقة بمدينة الفيوم لمدة شهور مضت، فهل سيعاقب وزير الداخلية هذا الضابط الملفق ، أم سيغض الطرف عنه ويسكت على سجن شاب برئ؟".

الجمعة، مايو 01، 2009

البيان الاول ... بين الأمس واليوم ... مازالت حقوق المدونين تنتهك على ارض مصر

اليوم



في سياق مظاهر احتفال جهاز امن الدولة بدخول مصر ضمن اكثر 10 دول قمعاً لمستخدمي الانترنت في العالم حسب تقرير لجنة حماية الصحفين العالمية .
قام جهاز امن الدولة في محافظة الفيوم بتوجية من المركز الرئيسي لجهاز امن الدولة في مصر بإعتقال المدون الطبيب أحمد محسن -صاحب مدونة فتح عنيك - منذ اكثر من 20 يوم في فعل غير مبرر يتسم بالهمجية و الغوغائية و التخبط الاعمي .
حيث اقتحمت قوات الامن منزل والد المدون احمد في ساعة متأخرة من ليلة 16 ابريل و الذي لم يكن متواجد فية و لان المدون نقل اقامته الي محافظة المنيا بجوار مقر عملة منذ 6 شهور ، مما يظهر افعال امن الدولة التي تظهر التخبط الشديد و العشوائية في اسلوب العمل والذي يستدعي الي التسأل عن مستوي اداء جهاز امن الدولة في البلد الذي فشل في ان يعرف ان المدون متواجد في المنيا منذ 6 شهور .
فتحت تهديد باحتجاز كافة افراد الاسرة والتهديد باستخدام اساليب قذرة فيها الكثير من انتهاك لحقوق الانسان في التعامل مع المحيطين بالمدون سلم المدون احمد محسن نفسة .
وتأتي هذا الإعتقالات كنوع من انواع المحاولة لمنع حركة المدونين في محافظة الفيوم بالخصوص و في مصر بالعموم من فضح احداث العنف ضد الطلبة في جامعة الفيوم ، و التي كانت الاسوأ في تاريخ اعتداء الامن علي طلاب الجامعة والتي اسفرت عن حدوث اصابات للطلبة تتراوح بين ارتجاج للمخ وتهشم للفك وتمزق في الاربطة ...الخ و اعتقال طلاب حتي الان .

بهذا الإعتقال تستمر سلسلة الإعتقالات والخطف و التعذيب المستمرة للمدونين ونشطاء الانترنت وحقوق الانسان مثل محمد عادل و عبدالعزيز مجاهد و محمد خيري وصولا الي حملات إعتقال نشطاء اضراب 6 ابريل والتي كان علي راسهم الطالبتين سارة رزق وأمنية طه و المدون احمد علاء وصولا الي الاعتقالات فى 4 مايو .

لذلك نطالب من المدونين و لجان حقوق الانسان و الحركات السياسة و الشعبية في داخل مصر و خارجها للتدخل لدي السلطات المصرية للافراج عن الدون احمد محسن المحتجز الان في سجن المرج في اوضاع لا حيوانية فضلا عن كونها لا انسانية -تكاد تصل الي ما يحدث في معتقل جوانتانامو-.
كما نطالب جمعيات حقوق الانسان واعضاء مجلس الشعب و الشوري بعمل لجان تقصي حقائق عن اوضاع احتجاز المدون احمد محسن في السجن والذي دخل في اضراب مفتوح عن الطعام .

أمس

البيان الاول

المجموعة العربية للدفاع عن الدون احد محسن من المدونين و نشطاء حقوق الانسان