الخميس، أغسطس 23، 2007

محاوله للفهم




أثناء كتابه هذه التدوينه لازلت تركيا لم تحسم بعد إسم رئيسها القادم
و إن كانت الأمور تسير في إتجاه عبدالله جول بثبات و ثقه !!
و لازالت النقاشات دائرة :هل حزب العداله و التنمية حزب إسلامى أن أنه حزب يمينى محافظ ؟
إجابه هذا السؤال يملك إجابتها رجب طيب أوردغان و المستقبل .
لكننا نستطيع أن نخمن
لدينا تصورين للموضوع .
التصور الأول:
أن حزب العداله و التنمية نشاء كنتيجه إحباط من تبنى المشروع السياسى الإسلامى ، و أنه بذلك قد إتخد الإتجاه اليمينى المحافظ المتسامح مع الدين لكنه لا يدافع عنه . و هو تيار نشأ في تركيا على يد مندريس في خمسينات القرن الماضى . حيث تبنى مندريس رئيس الوزراء و قتها إجراءات متصالحه مع الدين الإسلامى مثل :
إعاده رفع الأذان باللغه العربية ، و ألغى الحظر على البرامج الدينيه و القرآن في الإذاعه ، و أعاد بناء مساجد جديده و اعاد تدريس ماده الدين. لكن هذه الفترة التى إستمرت طوال فترة الخمسينات إنتهت سنه 1960بإنقلاب عسكرى أدى إلى إعادم مندريس !!
و معنى هذا أن حزب العداله و التنميه ما هو إلا إمتداد لتيار( مندريس _الحزب الديموقراطى ).
لكننا إذا وافقنا على هذا التصور فإننا لا يجب أن نغفل إن حزب العداله و التنميه قد حقق الكثير من القيم و التصورات التى دعى إليها الإسلام ، و بذلك فإننا لا نستطيع إلا أن نشجعه و ندعمه و نحثه على تكمله الطريق حتى لوإختلفنا معه في بعض النقاط .
التصور الثانى :
أن حزب العداله و التنميه لازال يحمل الأجنده الإسلاميه و يتبناها لكنه يلعب وفق قواعد اللعبه السياسيه في تركيا فيقبل بالعلمانيه و يتبنى بعض الإجراءات التى لن يرضى عنها المتلزمون في سبيل تحقيق إصلاح سياسى و إقتصادى يكون سببا لدخول تركيا إلى الإتحاد الأوربى وبذلك تسقط قبضه العسكريين على السلطه في تركيا و تتحول من علمانيه معاديه للدين إلى علمانيه متوافقه معه .و بالتالى فإنه يستطيع أن يقوم بإصلاحات اكثر و يعلن عن أجندته اكثر و أكثر و يترك في النهايه الخيار للشعب دون تأثير كبير للجيش على قرار الشعب أو خوف من إنقلابات عسكريه تعيد الوضع إلى النقطة صفر .
و إذا تم هذا التصور فإن معنى هذا أنه ربما يكون لرجب طيب أوردغان دور يماثل أهميه دور أتاتوك في إعاده تأسيس تركيا .
أى التصورين تفضل ؟؟

الخميس، أغسطس 16، 2007

من أولياء الله

عندما ترى أحمد زويل في المنام لتسأله عن مخاوفك في حياتك العلميه
فيجيب لك عليها و يوضح لك الطريق  للتغلب عليها
ثم تستيقظ مندهشا مما حدث
ثم تنام
فترى مرشد الإخوان في المنام ليجيب لك على تساؤلاتك الدعويه 
و يوضح لك نقاط هامة  كانت تقلقك في مستقبلك الدعوى
و يحدث هذا في نفس الليله
و مع نفس الشخص
فهل معنى ذلك إنه أصبح من اولياء الله الصالحين؟؟!!

السبت، أغسطس 04، 2007

التعذيب في مصر مثل الماء و الهواء


المتابع لما يحدث في مصر يشعر ان أخبار التعذيب أصبحت ملأ السمع و البصر !!
و من الأخبار التى نتابعها كل يوم مثل تنائج مبارايات الأهلى تماما .
لم تعد تثير فينا أى دهشه أو إندهاش.
كما انها لم تعد مقصورة على الإخوان المسلمين فقط او الجماعات الإسلامية
أو حتى المعارضه بشى أنواعها
بل أصبحت تشمل كل فئات الشعب و من أجل اسباب تافهه


إذا تحدثناعن حالات الإختطاف و الإختفاء فإن الموضوع يصبح أكبرو اكبر
هل أصبح التعذيب سياسه معتمده في مراكز الشرطة ؟
ربما
وليس أدل على ذلك  من أننا نجد  حالات تعذيب في وسط القاهرة
و فى قلبها النابض

انا لم أعد أستبعد ذلك
كل ما أرجوه أن يتغمدنى الله برحمته إذا كان مقدرا لى أو أقع في يد الشرطه
لأن ما قراته في هذا المجال لا يسر عدو ولا حبيب