الجمعة، مارس 07، 2008

عمرو أيوب .............

الموبيل صوته يعلو تدريجيا

على الجانب الأخر من الخط كان الخبر يأتى بإعتقال ا/احمدى و م/ مجدى طلب .

أغلقت الهاتف

هؤلاء كان من الطبيعى في ظل النظام الذى نعيش فيه أن يعتقلوا .

بعد قليل رن الهاتف مرة أخرى

على الجانب الأخر كان الخبر ياتى هكذا : صحيح من ضمن الناس إللى إعتقلوا عمرو أيوب

أغلق الهاتف


حبيبى

مجاورى في الزنزانه التى كنا فيها معا

أعتقل

و عمرة 22 سنه

للمرة الثالثه !!

وبعد شهر و نصف من خروجه من السجن !!

لا أدرى عندما يبلغ 50 عاما بإذن الله كم ستكون عدد مرات إعتقاله ؟؟

عمرو الذى إعتقل في المرة الأولى قبل 3 سنوات تقريبا قبل شهر رمضان ب10 أيام و قضى عيد الفطر في المعتقل .

و المرة الثانيه في أواخر شهر ذى القعده و قضى عيد الأضحى في نفس المعتقل .

و قبل إعتقاله للمرة الثانيه بثلاثه شهور كان قد تعرض لحادث إليم على الطريق أدى إلى فقد إثنين من إصابع قدمه .

و عندما علم وكيل النيابه هذا سأله :

يمكننى أن أطالب بالإفراج الصحى لك ،رفض عمرو و قال له :

أنا أستطيع أن أتحمل لأنى صغير في السجن أما إخوانى الأخرون فهم اولى منى بالخروج ، ثم طلب من و كيل النيابه أن يفرج عن الأخ الأخر الذى يعرض معه على نفس وكيل النيابه ، و إذا كان إسمه-أقصد عمرو أيوب _ من ضمن الناس المفرج عنها ان يشطبه و يضع بدلا منه هذا الأخ لأن ظروفه الحياتية صعبه جدا !!

موقف قد تقراه و أنت تجلس الآن على الكرسى و امام شاشه الكمبيوتر و في الخلفيه صوت أغنيه و بجانبك مشروب لذيذ فتمصمص شفاهك ثم تنزل بالماوس إلى أسفل لكى تتابع قراءه هذه التدوينه .

لكنك لو كنت معنا و عشت مثل هذا الموقف فإن تعاملك مع هذا الموقف سيختلف .

عمرو أيوب ......

لقد قضينا شهرين معا

منهم شهر كنا فيه ثنائي جميل

أصغر أثنين في المجموعه ...........العيال

جلستنا ليلا بعد أن ينام الجميع لا يمكن أن تنسى .

حوارتنا معا ، و قصور الأمال التى بنيناها معا لا يمكن أن تنسى

تعامله مع الشويشيه الذين يتذكرونه من المرة السابقه التى مضى عليها 3 سنوات يجب أن تدرس في الكتب .

صوت الشويشيه و هم ينادون عليه من أن لأخر.............."عمرو"

كل من معنا قد أحبه حبا شديدا

ولاانسى أحد الإخوه عند خروجه و هو يقول :

انا أحبكم كلكم في الله ، لكن عمرو أيوب له حب خاص في قلبى .

عمرو الذى سلب منه 15 جهاز كمبيوتر من "السيبر" الخاص به أثناء إعتقاله الثانى ، أخذ 7 منهم ضابط أمن الدوله . و كاد المحل يتوقف عن العمل تماما بعد ان أخذ من المحل كل أجهزة الكمبيوتر لولا ستر الله .

يا عمرو .........

هل تعلم كم أحبك ؟

لقد تأثرت بشده عندما علمت بنبأ إعتقاللك

و تذكرت على الفور كلمه الشاويش و هو يقول لك :

إللى يجى المزرعه مرة لازم يجيها تانى ، و انا قلت لك كده يا عمرو في المرة الأولى .

هذه المرة عمرو لم يذهب إلى المزرعه بل إلى سجن دمو ........نوع من التجديد !!

بعض الناس تجدد الموبيل

والبعض الأخر يجدد السياره

و أخرون يجددون الشقه

لكن

عمرو يجدد الآن السجن الذى يعتقل فيه .

عمرو ....

إنى أحبك في الله .

هناك 14 تعليقًا:

Hosam Yahia حسام يحى يقول...

حسبى الله ونعم الوكيل فى الظالمين

سما الإسلام يقول...

يالله
ياله من أخ
تقبل الله منه و رزقنا السير علي خطاه
و فرج عنه و عن اخواننا جميعا
اللهم استعملنا ولا تستبدلنا
جزاكم الله خيرا

زهرة الاسلام يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل

حسبنا الله ونعم الوكيل

حسبنا الله ونعم الوكيل

واقول ا/عمرو ...استبشر ببيعك مع الله

المستكشف يقول...

عمرو أيوب تم إعتقاله بالطريقه "الدحلانية"
حيث تم إستدعائة إلى أمن الدوله لكى يسترد أجهزة الكمبيوتر الخاصه به ، و لكنه منذ ان ذهب لم يعد إلى منزله .

محمد خيري يقول...

شد الله من آزره وثبت قلبه ورزقه إيمانا لا يتزعزع

بورك فيك اخى المستكشف

أحمد عبد القوي ... أكيد في مصر يقول...

لا نقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل

والله عمر منذ أن قابلته أول مرة منذ عام وأنا أحببته حب مثل أكثر أصدقائي

وعنذ زيارتي للمعتقلين في طرة

وجدت فتي نشيط يذهب هنا وهناك ويناديه الشويش الفلاني والظابط الفلاني

والزائرون والمحالين للعسكرية كل ينادي

ياااااااااه عمر ياااا عمر

كان خدون ومحبوب

وأعتقد أن السبب في إعتقاله للمرة الثانية هو التقرير الذي نشر عن كلب أمن الدولة في أبشواي المدعو
هشام فهيم
عند إعتقاله للدكتور حازم

أعتقد أن إعتقاله له علاقة بهذا

بارك الله غي عمر وفي كل المعتقلين وربنا يتقبل منهم

وينتقم من الظالمين

أحمد عبد القوي

عبدالرحمن فارس يقول...

على فكره انت هايل اوي يا احمد في الكتابه

واسلوبك مؤثر جدا

دمعتان على الخد تناسب

فك الله أسر عمرو

المستكشف يقول...

لو أعلم أن هذا الموضوع سيتسبب في دمعتين على خد عبدالرحمن فارس ما كتبته !

Hosam Yahia حسام يحى يقول...

فين جديدك يا عم

خليك نشيط امال

aliaa abdalfatah يقول...

اشعر بالحسرة الشديدة عند قراءة هذه التدوينة
حسبنا الله ونعم الوكيل
حسبنا الله ونعم الوكيل
على تدمير مستقبل شباب زي الورد المفروض ياخدو باديهم للمستقبل مش يدمروهم.
حسبنا الله ونعم الوكيل

محمد عبد الكريم يقول...

السلام عليكم
يبدو إن هشام فهيم بيحب عمرو أيوب جداً
عشان كده مش بيزهق من اعتقاله كل شوية من باب منع وجع الدماغ
نسأل الله أن يجعل كل هذا في ميزان حسناته

حسن توفيق يقول...

اخى الفاضل ... اختى الفاضلة

--------------------------- ادعوكم للانضمام الى ---------------------------

****************** حملة حماية ****************

والتى اطلقها الداعية الاسلامى الكبير / عمرو خالد من اجل محاربة الادمان

وبدء علاج بعض المدمنيين ....زوروا مدونتى او موقع الداعية الكبير لمزيد من المعلومات

عن الحملة .. لا تتردد فى فعل الخير ..فهذا العمل لوجه الله فلا تتاخر نحن فى حاجة الى

مساعدتك لننجز ما بدءنا ان شاء الله . لا تنسى وضع الشعار فى مدونتك

shaimaa samir يقول...

ابكيتنى .. حقا ابكيتنى
كنت اتصفح احدى المقالات فى مدونة وكان محور الحديث على ان الصديق لا تكتشفه الا عند المعاملات الماديةولكنك هنا القيت بتلك المعاملات ارضا ورفعت شعار الاخوة واخيك عمرو الذى عرفته من خلال تلك الاسطر القليلةالتى تحمل بين طياتها مشاعرا متدفقة هو يعرف حقا معنى الاخوة .. فلا احد يدرك ذاك الموقف الذى كان يستطيع ان يخرج من السجن الا من ذاق دخوله ولو لبضع ساعات ادام الله اخوتكم وجعل هذا فى ميزان حسناته ورزقه الاخلاص...

مصطفى محمود يقول...

عندما يذكر عمرو ايوب تذكر الرجولة والاخوة لانه لا يخشى ف الله لومة لائم نسأل الله تعالى ان يفك اسره قريبا هو وأخوانه