الاثنين، نوفمبر 26، 2007

دروس التغيير من أوكرانيا و جورجيا ....و قيرغيزستان







الآن مصر في أفضل حالاتها !
هكذا يزعم البعض .
لكن الشئ الذى أثق فيه أن وضع مصر الآن أسوأ من وضعها قبل يناير 2004عندما بدات أولى المطالب الحقيقية بالتغيير و الإصلاح ، وعندما بدأ النزول إلى الشارع و محاوله توعيه الرأى العام بضرورة التغيير في مصر ، و أننا عدنا إلى المربع "صفر" من جديد و كان شيئا لم يحدث !
لقد ذهبت مطالب التغيير و الإصلاح السياسى أدراج الرياح ، و أكتشفنا أن الحرية "المزعومة" التى كنا نزعم أنه تم إنتزاعها من النظام لم تكون رغما عنه _كما كنا نعتقد_ و إنما بموافقته ،لأننا ببساطة لا نستطيع أن نقوم بها الآن .
البعض يتحدث عن أن التغيير مازال مستمرا لكنه اخد شكل "الإحتجاج الإجتماعى " بديلا عن "الإحتجاج السياسى " .
مشوار التغير في مصر لازال طويلا ، لكن يبقى لدينا أكثر من مدرسه فى التغيير :
الأولى:المدرسه اللاتينية (أمريكا الجنوبية ) : حيث اليسار يعيد تنظيم نفسه من جديد من خلال "لاهوت التحرير" ، و يكتسح الإنتخابات البرلمانية و الرئاسيه في أغلب دول أمريكا الحنوبية في تداول سلمى للسلطة يجب ان يدرس للدول الراغبه في إجراء إصلاح سياسة حقيقى .
الثانية : مدرسه التغيير في أوربا الشرقيه ، حيث الإجتجاجات ، و المسيرات ، و الثورات البرتقاليه و القرمزيه ......، و طرق التغيير بالعصيان المدنى السلمى بمساعده خارجيه !!

جورجيا و أوكرانيا
في نهاية 2003 تناقلات و كالات الأنباء الإجتجاجات السلمية المتصاعده في جورجيا ضد رئيس الجمهورية ادوارد شيفارنادزا، الأزنه اخذت في التصاعد رويدا رويدا لتحل عناوين الأخبار في أغلب المحطات الإخباريه على مستوى العالم ، و حده الخطاب بين الرئيس و المعارضه أخذت تتصاعد ، و أعلنت المعرضه أنه في اليوم الذى سيذهب فيه الرئيس إلى البرلمان فإنه ستنظم مسيره حاشده لمنع ذهاب لأنه ليس لديه أى شرعيه !
و في اليوم المعلوم ........
وبينما كنت نصف نائم و نصف مستيقظ ، و بعد يوم حافل بالأحداث ، جلست امام التلفاز لأجد صوت نشرة أخبار الجزيرة تعلن بداية "الجزيرة منتصف اليوم "و في صدر نشرتها ، و في الخبر الأول فيها : إقتحام المعارضه الجورجية لمبنى البرلمان بطريقه سلميه أثناء إلقاء الرئيس خطابه ، فما كان من الرئيس إلا أن ترك المنصه ليفر هاربا أثناء دخول المتظاهرين من باب القاعه . مشهد من المستبعد أن نتنساه بسهوله .
في يسار الشاشه يدخل المتظاهرون قاعه البرلمان ، فتنتقل الكاميرا إلى المنصه فنجد الرئيس في غايه الربكه ، فيقرر أن يترك المنصه و أن يتوجه مسرعا إلى أحد الأبواب الجانبية .
وهكذا إنتصرت "الثورة القرمزيه " !
أو "ثورة الزهور" لأن البعض قال إن المتظاهرين أثناء إقتحامهم البرلمان كانت أيديهم مليئة بالزهور !!
بعدها بعام ...
وبعد إنتهاء الجوله الثانية من الإنتخابات البرلمانية بدأت الإحتجاجات على نتائج الإنتخابات من قبل أنصار زعيم المعارضه فيكتور يوشتشينكو_رئيس الوزراء السابق_ حيث أدعى أنصاره أن هناك حالات تلاعب في النتائج لأنها أظهرت فوز منافسه بفارق 3% على يوشتشينكو على عكس إستطلاعات الراى التى سبقت الإنتخابات و التى كنت تظهر تأييد ليوشيتشينكو .ونقلت وكالات الأنباء الإحتجاجات التى بدأت فى عاصمة أوكرانيا على نتائج الإنتخابات البرلمانية ، المتظاهرون بلغ عددهم في البدايه 10 ألاف أو يزيدون ، لكنهم مع مرور الأيام إزدادوا في العدد ، و ظلوا صامدين عند محطة القطارات _مكان الإعتصام _ شهر كامل رغم البرد و الثلج ، ودخلت البلاد في ازمة ، و بدأ الحديث عن ان يوشيتشينكو تعرض لمحاوله "تسميم " و غيرها من الأقاويل التى كانت تزيد من حراره الإحتجاجات .
وفي النهاية اعلنت المحكمة العليا باوكرانيا إلغاء نتيجة الإنتخابات و إعاده الجوله الثانية مرة أخرى .
و هكذا شهد العالم إنتصار "الثورة البرتقالية" في أوكرانيا .
الحالتين متشابهتين إلى حد كبير ، و لهما صفات عامة :
أولا : في جورجيا و أوكرانيا كان أسلوب التغيير سلمى إلى أقصى حد ، و بدون إستخدام أى عنف على الإطلاق ، فرغم العصيان الذى إستمر أكثر من شهر في أوكرانيا و رغم إقتحام المتظاهرين للبرلمان في جورجيا إلا أن كل هذا تم بطريقه سلمية إلى ألأقصى مدى ، لدرجة أن الثورة في جورحيا سميت ب"ثورة الزهور" لأن المتظاهرين حملوا الزهور أثناء إقتحامهم للبرلمان .اما الإعتصام في أوكرانيا فإنه إستمر لمده شهر على انغام موسيقى البوب و الحفلات الغنائية التى إستمرت ليل نهار يتخللها فاصل من الخطب السياسية !
ثانيا : في جورجيا و أوكرانيا كان الفساد السياسى و الإقتصادى هما السبب الرئيسى لبدأ الإجتجاجات ، فينما كان شيفرنازا في جورجيا يقود البلاد بديكتاتورية شديده و بدرجة فساد عاليه ، كانت أوكرانيا تمر بأزمة إقتصادية خانقه على عكس الدول المحيطة بها ، و في كلا الحالتين كان هناك تركمات لهذا الفساد منذ فترة ، لكن هذه التراكمات ظهرت عند الإنتخابات البرلمانية لتتفجر الأزمة بدرجة كبيرة و لا يستطيع أحد السيطرة عليها .
ثالثا : في جورجيا و أوكرانيا كان الدعم الخارجى صريح و مباشر ، من الولايات الأمريكية بالطبع و من الإتحاد الأوربى أيضا ، فبينما كانت المعارضه في جورجيا تتلقى أموال مباشرة من الولايات المتحده كانت المعارضه في اوكرانيا تحصل على تأييد سياسى من أمريكا و أوربا دعم موقفها بشده .
رابعا : أن الأزمه في كلا البلدين أرتبطت بإنتخابات برلمانية شاركت فيها قوى المعارضه بفاعلية و قوة وأستغلت أجواء الإنتخابات لحشد الناخبين خلف فكرتها ، و من ثم إستغلال حالات التزوير و الإنتهاكات الإنتخابية لدفع الناس إلى التظاهر في الشوارع و الميدان ، و كانت المعارضه معهم في كل مكان ، و كانت هى التى تنظم هذه الإحتجاجات و تعد لها .
خامسا : في كلا البلدين كانت الإحتجاجات بصورة رئيسية _و تكاد تكون وحيده _ في العاصمة فقط ، اما باقى البلد فلم تشارك بالفعل في الثورة !!


في قيرغيزستان .....الوضع مختلف
انا أعلم أن البعض قد أصيب بالإحباط من جراء الملاحظات السابقه !
فالدعم الخارجى و محدودية الثورة الجغرافى في نطاق العاصمة، كلها من العوامل التى تدعو إلى الإحباط ، إلا أن قيرغيزستان قدمت لنا الحل.
قيرغيزستان _وبعد الثورة البرتقالية بأربع شهور _ قدمت لنا نموذج جديد من التغيير .
في أوائل عام 2005 و بعد الإنتخابات البرلمانية ، عمت جنوب البلاد إحتجاجات عنيفة و دمويه ضد نتائج الإنتخابات التى شابها الكثير من التزوير من قبل رئيس الجمهوريه و "عائلته" الحاكمة ، و لم ينتظر المتظاهرون نتائج الإنتخابات بل قاموا بإحتلاب مبنى البلدية في إحدى مدن الجنوب بالقوة إحتجاجا على حاله الفساد السياسى و الإقتصادى في البلاد . وبعد فترة بدا الإحتجاج ينتشر من مدينه إلى أخرى حتى و صل العاصمة ، الولايات المتحده لم تعر أى إهتمام لهذا الإحتجاجات لأنها لم تدعمها و لم تخطط لها ، و لذلك فإنها إعتقدت أن مصيرها إلى الفشل ، رئيس الجمهوريه في ذلك الوقت"أشقر أكييف" أعلن أن ما حدث في جورجيا و أوكرانيا غير قابل للتطبيق في قيرغيزستان ، و كان مطمئنا إلى حد كبير ، فطالما لا يوجد دعم خارجى و الإحتجاجات في الأطراف و ليست فى العاصمة فإنه لا يزال في مأمن .
لكن ....
ماكان يعتقد أكييف أنه في صالحه تحول ضده !
فلأن غالبية شعب قيرغيزستان مسلم فإن عدم دعم الولايات المتحده لهذه الإحتجاجات أعطى هذه الإحتجاجات الشرعيه اللازمة لكى تدخل إلى قلوب الناس و إلى عقولهم ، فساعد ذلك على إنتشار فكرة الإحتجاج في مختلف الأقاليم لتستقطب قطاعات واسعه من الشعب .
وهكذا نجحت الثورة "ثورة الزنبق " أو"الثورة الصفراء" !
فرغم أن التغيير في قيرغيزستان شابه أعمال عنف إلا انه في النهايه تم بدون جود دعم خارجى من أحد ، و بدأ بالبسطاء و المتضررين فعليا من الفساد السياسى و الإقتصادى وهم سكان الأقاليم و ليس سكان العاصمة ، و الأهم انه تم في دوله غالبية شعبها من المسلمين ليعطى دلاله أن التغيير بطرق العصيان المدنى و الإحتجاجات لا يرتبط بالجغرافيا أو بالدين !
قيرغيزستان أعطتنا الأمل ....لكن هل تصلح نماذج التغيير في جورجيا و أوكرانيا و قيرغيزستان للتطبيق في مصر ؟ !!




مقطع فيديو و في وسطه تجد لحطة إقتحام المعارضه لمبنى البرلمان أثناء إلقاء الرئيس لخطابه

هناك 12 تعليقًا:

AbdElRaHmaN Ayyash يقول...

أحمد باشا
سلامو عليكم
انت تعرف يا سيدي اني كان نفسي من حوالي سنة ابدأ في بحث عن التجارب الاوكرانية و الجورجية و التركية و اللبنانية ، لكن لم أبدأ فيه إلى الآن
لكن انا بقول لك لو انا كنت حاولت بشتى الوسائل اني اعمل حاجه في البحث ده
مش هتكون زي اللي انت عملته هنا
حقيقي .. من أجمل التدوينات السياسية التي قرأتها في حياتي
على كل حال ..
برأيي النموذج الجورجي أو الأوكراني غير قابل للتطبيق في مصر لأكثر من سبب ، أولا على المستوى الشعبوي ، ليس لدينا تلك الرغبة الشعبية في التغيير السياسي ، و هذا ناتج عن السلبية المتأصلة في الشعب المصري و الشعوب العربية بشكل عام .
ثانيا على المستوى الاقليمي ، أي تغيير في مصر سيصب بكل الأحوال في خانة الاسلاميين ، و هذا يعني بمنطقية شديدة ، ان الولايات المتحدة او غيرها لن تدعم مطلقا أي تغيير سلمي في مصر ، و اعتقد ان الشعب المصري لو تحرك فعليا ، و اعتصم في التحرير مثلا .. فلن تهتز شعرة في رأس النظام ، الذي سيتعامل مع الشعب بمنطلق العصا بدون الجزرة ، سيفصلهم من وظائفهم الحكومية و يمنع عنهم الدعم و قد يفعل فيهم ما فعله في السودانيين المعتصمين سابقا في المهندسين .
ثالثا بالنسبة لقوى التغيير الجادة في مصر ، لا اعتقد ان الاخوان المسلمين او اي فصيل وطني آخر في مصر سيقبل أن يحصل على دعم خارجي للتخلص من الحكم الشمولي في بلده مصر ، خاصة أن المرجعية الاسلامية للإخوان او الحركات الاسلامية تجرم هذا العمل و تحرمه ، و الثوابت الوطنية التي تعيها تلك الحركات تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن التغيير لابد و أن يكون من الداخل .
أخيرا .. التجربة القرغيزية هي التجربة الوحيدة التي من الممكن ان يستجيب لها النظام الحاكم في مصر ، لكن المشكلة بالنسبة لي هنا ليست في استجابة النظام ، المشكلة في وجهة نظري تكمن كلية في طريقة التعامل الشعبي و النخبوي مع النظام السياسي ، و عدم تفضيل التحرك بأي شكل قد يسبب أي عنف ، و الانقلابات ( العنيفة ) بالطبع مرفوضة ، لكن التحرك العام بالتأكيد سيكون له أثره .
أحييك بالفعل
لك سلام

غير معرف يقول...

هل صحيح تم اعتقال صاحب هذه المدونة؟
ارجو الافادة

ضد الظلم يقول...

اخى احمد لم اقراء المقال ولكنى انشغلت كثيراا بخبر اعتقالك ارجوك ان تطمئنى عنك
وحسبى الله ونعم الوكيل

غير معرف يقول...

يا اللــــــــه
ربنا يفرج عنك يا احمد
ان شاء الله هتخرج بسرعه و اقوى من الاول
و في ميزان حسناتكم ان شاء الله
ربنا يصبرك
--------
شوفو يا بلد ..
مين اللي بيعتقل في البلد دي
واحد كتب موضوع زي ده المفروض يتحسب على المفكرين و السياسيين المحترمين ..
لكن بعد اما يكتبه بأقل من اسبوع يعتقل
ربنا ينتقم من الظلمة !

إبن الخطاب يقول...

حسبنا الله ونعم الوكيل فى الظلمة

الآن أحمد يعرض على نيابة أمن الدولة العليا بالتحمع الخامس بالقاهرة

أرجو من زملائه القاهريين أن يطمئنوننا عليه

وبارك الله فيكم

محمد الشريف يقول...

نعم أنت معتقل

ولكنك ستعود

ستعود إن شاء الله

لتقف بكلمتك فى وجه الظلمة

وفى وجه الفاسدين

أعادك الله سالما غانما

ولنا وقفة عند خروجك ان شاء الله

مع تدوينتك ، وتدوينتى إياها

حفظك الله ورعاك

إتحاد المدونين العرب يقول...

إعتقال المدون المصري أحمد محسن

صاحب مدونة " فتح عينيك"

إتحاد المدونين العرب يقول...

الحرية للمدون المصري أحمد محسن

تلقى إتحاد المدونين العرب بقلق وأسف بالغ نبأ إعتقال المدون المصري أحمد محسن صاحب مدونة " فتح عينيك" ..
والإتحاد إذ يرى في هذه القضية تهديداً لحرية الرأي والتعبير ليؤكد على تضامنه التام ومساندته للزميل المدون المصري أحمد محسن ويطالب السلطات المصرية الإفراج عنه فوراً ويناشد جميع الفعاليات القانونية العربية والمصرية والمدونين العرب بالتضامن مع الزميل أحمد محسن,
وسيتابع الإتحاد إدارة وأعضاء القضية بتفاصيلها.
العدالة والحرية والمساندة للمدون أحمد محسن ولكل المدونين العرب
الهيئة الإدارية لإتحاد المدونين العرب
29-11-2007م

نوافذ العرب يقول...

الحرية لك يا أخينا

لا لاعتقال أحمد محسن

إتحاد المدونين العرب يقول...

وثيقة الألف مدون مع أحمد محسن

" هو اليوم..قد تكون أنت غداً"


نداء لكل مدون عربي وحر..

يدعوك إتحاد المدونين العرب للتوقيع هنا ..

يشرفنا إنضمامك معنا للتضامن للإفراج عن المدون المصري أحمد محسن الذي إعتقلته السلطات المصرية نتيجة قلمه وفكره ....

ندعوك لزيارة موقعنا وتسجيل إسمك في وثيقة الألف مدون التي تطالب بالحرية لمحسن ....

يرجى نشر هذه الدعوة...يرجى رفع شعار التضامن في مدونتك

الهيئة الإدارية / لجنة الدراسات والمشاريع


وثيقة الألف مدون مع أحمد محسن
" سيتم تحديث الاسماء تباعاً "

شيخ يونس يقول...

من فرنسا أنادي على الحكم المصري الظالم، أن أطلقوا صراح أخينا وحبيبنا أحمد محسن، فلا حق لكم في سجنه، ألأنه قال كلمة حق؟؟؟

ايها الظالمون أنتم لا تريدون أن يظهر الحق، كفانا الله حسب ووكيل.

الحرية لأحمد محسن. الكل يرددها ومن جميع أنحاء العالم.

شيخ يونس - مدونة نوافذ العرب
http://windows.maktoobblog.com

ghuwan@maktoub.com يقول...

تحياتي
لا أظن أن أحول العالم العربي كلها بخير،ليس مصر وحدها ولكن المغرب ايضا في مفترق طرق خطير،والأوضاع الاجتماعية في تأزم مستمر،ندعوا إلى صحوة لضمير العربي،وإلى استنهاض الهمم الغارقة في حسابات السلطة والمال.
أدعوك أخي لزيارة مدونتي:hamassat.maktoobblog.com