الجمعة، نوفمبر 28، 2008

الذين أحبهم


في طابا 
على البحر 
و علم إسرائيل على بعد خطوات قليله 
جلست مجموعه من القيادات الأمنية المصرية في مراكز مختلفه وقطاعات مختلفه 
كان ذلك جزء من أسبوع ترفيهي
وبينهم شخص مدنى وحيد 
شاءت ظروفه أن يكون معهم بالقدر 
ودارت عجله الحديث 
بدأت بالحديث عن النساء الجالسات الآن على الشاطئ أمامهم 
ومرت على مواضيع أخرى مختلفه 
ومثلها مثل أى جلسه رجاليه 
إنتهت بحال البلد 
وبدأت كل قياده من هذه القيادات الأمنية تتحسر على ما يحدث في مصر 
 من سرقه 
وفساد 
ونهب للمال العام 
الشخص المدنى الوحيد الجالس بينهم بدأ فمه يفتح .....
وعلامات التعجب بدأت تظهر عليه 
الحديث بدأ يمتد إلى رموز الحزب الوطنى 
هنا صديقى لم يجد نفسه إلا قائلا : 
إنتم مش عاجبكم حال مصر و إنتو السبب في إللى بيحصل فيها 
ده مفيش حد محترم في البلد دى إلا و كنتم السبب وراه عشان تقضوا عليه 
أحسن الناس في القضاه 
و احسن الناس في الصحفيين 
و أحسن الناس في العمال 
و أحسن الناس في الطلبة 
و أحسن الناس في الموظفيين 
و أحسن الناس في رجال الأعمال 
أنتم السبب في إنهم يهاجروا و يسيبوا البلد 
و أحسن الناس في أصحابي هو اللى أعتقل رغم إن كل الناس بتحبه لدينه و أخلاقه 
دا لو رقاصه رقصت في الشارع زي دينا مثلا الأمن هيكون مسؤل عن تامين "وصله الرقص " حتى تنتهى بأمان 
ولوواحد قعد في الجامع يقرأ قرأن ممكن يكون مصيره أنه يروح امن الدوله 
أنتم السبب في إللى بيحصل في مصر دلوقت . 
******************************

ماالخطأ الذى وقع فيه محمد خيرى و محمد عادل حتى يتم إحتجازهم ؟
هو السؤال الأكثر أهمية في الموضوع 
محمد خيرى طالب في كلية حاسبات ومعلومات ، لديه حماس شديد و طاقات كبيرة ولو كنا في مكان أخر غير مصر لربما كان له شان أكبر . لأنه في أى مكان خارج مصر هناك من يبحث عن شخصيه لديها صفتين رئيسيتين : الحماس و المواهب . و محمد لديه الإثنيين . 
وهو فوق ذلك صغير السن و ليس لديه أى صفات تعيق أن يكون شخصيه ناجحه :عائله قوية ، مستوى تعليم جيد ، أخلاق عاليه ، وأصحاب كلهم تقريبا لهم نفس الطموحات و الامال . ولا يعلم عنه انه يتعاطى أى مواد مسكرة أو مخدرات قد تؤثر على قواه العقليه ، و ليست له أى علاقات نسائية مشبوهه . 
أعتقد ان هذه هى المواصفات العاديه لأى شخصية ناجحة . 
لكنه لديه عيب خطير من وجهه نظر أمن الدوله التى هي الحاكم الفعلى لمصر حاليا على أرض الواقع ( دعك من لجنة السياسات و أحمدعز فهؤلاء هم الجزء الصغير الظاهر من جبل الثلج أما الجبل نفسه المختفى تحت الماء فهو أمن الدوله ) هذا العيب هو أنه : مهتم بالشأن العام . 
المحتفظين ببرائتهم حتى الأن لن يعتبروا هذه الصفه من العيوب بل من المزايا ، أما الذين ذاقوا هراوات الأمن المركزى و قضوا فتره خلف الجدران او ذهبوا مره إلى أحد مقرات أمن الدوله فانهم بالتأكيد سيعلموا مدى فداحة ما يمكن أن تؤدى به هذه الصفه (التى هى الإهتمام بالشأن العام ) بصاحبها . 
محمد احتجز في 2005 لأنه أراد أن يشارك في إنتخابات مجلس الشعب بصفته مواطنا مصريا له الحق في أن يختار من يريد نائبا له عن دائرته ، لكن عاقبه هذه الفكرة كان الإحتجاز لمده يومين . 
وعاقبه إهتمامه بقضيه فلسطين ان تم إحتجازه أثناء محاولته الذهاب إلى أحد الفعاليات في القاهرة لمناصرة فلسطين ، و لأنه لا يقبل أن يحاصر شعب عربي مسلم فإن شارك في قافلتى فك الحصار عن غزة فكان عاقبه ذلك أن يكون خلف الجدران حتى الآن  دون تهمة و بعد أن أفرجت عنه النيابة . 
لم يرتكب جرما ولا خطيئه . 
جريمة محمد انه إهتم بالشأن العام .!


***********************************
يا اخوتي الذين يعبرون في الميدان مطرقين 
منحدرين في نهاية المساء 
في شارع الاسكندر الأكبر : 
لا تخجلوا ..و لترفعوا عيونكم إليّ 
لأنّكم معلقون جانبي .. على مشانق القيصر 
فلترفعوا عيونكم إليّ 
لربّما .. إذا التقت عيونكم بالموت في عينيّ 
يبتسم الفناء داخلي .. لأنّكم رفعتم رأسكم ..
 مرّة

*********************************

محمد عادل جريمته أفدح 
لأنه ما ترك تضامنا مع احد من المعتقلين و لا مسيره تنادى بالإصلاح أو وقفه إحتجاجية ضد ما يحدث من تجويع لشعب غزة إلا و شارك فيها . 
وخلال 4 سنوات لم يفقد الأمل و لم تذهب الحماسه 
ظل رغم سنه الصغير في الصفوف الأولى رغم ما تعرض له من تضييق و إعتقالات سابقه .
محمد جريمته أفدح لأنه أمن أن حماس هى خط الدفاع الأول عن مصر 
و أن وجود الإسرائيلى على أرض غزة معناه وجوده في سيناء . 
و أن أمن مصر القومي يتحقق عندما يكون هناك في غزة من يردع الإسرائيليين عن التفكير في دخولها أو الإقتراب منها . 
محمد فهم ببساطة و بدون أن يكون في كليه سياسة و إقتصاد و دون أن يلتحق بوزارة الخارجية المصرية و دون أن يكون في الأمن القومى الحقيقة التى يعلمها أى من يفهم في طبيعه الأمن القومى لمصر . 
لكنه " عوقب " من اجل هذا الفهم بدل أن يكافئ . 


*****************************

هل محمد عادل و محمد خيرى بلا أخطاء ؟ 
بالطبع لا 
قد يخطأ كل منهم بسبب نقص الخبرة أو الحماسه الزائده أو التهور في بعض الأحيان لكن إذا اجدنا التعامل مع مثل هذه اخطاء فإننا في النهاية سوف نكسب في المستقبل نماذج قادرة على صنع أثر حقيقى في الحياه . 
إن العبره ليست بأن تخطأ بل في أن تستفيد من أخطائك ، و ان تجد من يعيينك على تصحيحها . العالم الآن تحكمه عقول شابة . 
أوباما في أوائل الخمسينات من العمر ،
أربكان في أوائل الخمسينات ،
 أحمدى نجاد 
القيادات الشابة التي استفادت من فترة شبابها هى التى تحكم العالم الآن . 
إن حكمة الكبر لن تأتى إلا بعد التعلم من التجارب الغير ناجحة في فترة الشباب . 
ليست دعوه إلى الخطأ و لكن دعوه لترك الجيل الجديد من الشباب يكتشف بنفسه و يجرب بنفسه لعله يأتى بما لا يستطيع به الكبار . 
ولازلت أذكر كلمة د/عبدالمنعم ابوالفتوح لنا _نحن الطلبة الجامعيين _ بأن ننطلق "بحماس " لنعمل و نتحرك ،و أن لا نخاف من الخطأ فإنتم لن تتعلموا إلا من أخطائكم . 

**********************************
قلت له : 
و امامك 3 دول يمكنك أن تهاجر لهم بسهوله و طريقتك للهجرة معروفه : كندا و استراليا و المانيا ، و سوف تجد فيهم ما تريد : العلم و المال . 
قال لى : مفيش إلا 3 دول فقط ؟ 
قلت له : هناك الكثير ............لكنه كله بتمنه و بصعوبته ، التلات دول هما أسهل دول ممكن تهاجر ليهم . 
: جميل ، و أنت لما عارف كل المعلومات دى ، مهاجرتش ليه ؟
: مش قادر أتخيل نفسي بره مصر ، حاسس إنى مش هقدر أعيش . 
: يا فقرى ، يعنى إنت عارف تعيش هنا في مصر ! 
ودار الحوار دورته ........
عن العلم 
و المال 
و الوظيفه 
والزواج 
وبعد أن اغلقت كل الطرق في وجهى وجدتنى قائلا : 
كده العيشة لا يمكن تنفع بالطريقه دى ........مش عارف أعمل إيه 



*************************

قالولى بتحب مصر 
قلت مش عارف 
ما يجيش في بالي هرم ما يجيش في بالي نيل
ما يجيش في بالي غيطان خضرا وشمس أصيل
ولا جزوع فلاحين لو يعدلوها تميل
حكم الليالي ياخدهم في الحصاد محاصيل
ويلبّسوهم فراعنة ساعة التمثيل
وساعة الجد فيه سخرة وإسماعيل
ما يجيش في بالي عرابي ونظرته في الخيل
وسعد باشا وفريد وبقيّة التماثيل
ولا ام كلثوم في خِمسانها ولا المنديل
الصبح في التاكسي صوتها مبوظُّه التسجيل
ما يجيش في بالي العبور وسفارة اسرائيل
ولا الحضارة اللي واجعة دماغنا جيل ورا جيل
قالولي بتحب مصر أخدني صمت طويل
وجت في بالي ابتسامة وانتهت
بعويل

**********************************
الذين أحبهم بصدق ذهبوا جميعا إلى السجن إلا قليلا 
الذين أحبهم بصدق أشتاق إليهم 
فأبحث عنهم 
فاجدهم خلف السجون 
الذين أحبهم بصدق 
يتعذبون من أجل أنهم مازال لديهم القدرة على الأمل 
فمالعمل ؟!!