الأربعاء، يوليو 16، 2008

لم تعد كبلادي

هناك 7 تعليقات:

سمية-بنت البنا- يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المدون الفاضل ...أحمد محسن ..

حياكمـ المولــى عزوجل ...

هــذه البلاد لم تعد كبلادي ...

صدقاً ...كلمــا استمعت لتلكـ القصيدة ...

زاد ألمــي وحــزنــي على بلادي وأمتـــي ..

ولكن في لحظات الألم تكون انبعاثــات الأمـــل ..


فمــا ألبث إلا ويعــود أمــلي بالنصــر والتغيير ..
الذي يجب أن يبدأ منا نحن ...


وإن الله لا يغير ما بقومـ حتــي يغيروا ما بأنفسهمـ..


جزاكمـ الله خير الجزاء ..

ونســألكم الدعــاء ..

بوركتمـ
_
أختكمـ::
سمية_بنت البنا_

حسن حنفى يقول...

البلد معدتش مصر البلد اتغيرت كتيييييييييييييييييييييييييييييير
ومش هترجع الا بالشباب
تقبلوا مروري

المستكشف/احمد محسن يقول...

لهذه القصيدة ذكرى خاصه
فقد كنا في السجن وقت نشرها
ووصل إلينا عدد جريده الأهرام التى نشرت فيهاالقصيده
واحد الأخوة لفت نظرنا إليها و إلى أن " فاروق جويده كاتب قصيده جميله النهارده في الجرنال "
و بالفعل تسابق الجميع على قراءتها
و الان
عندما استمعت إليها من جديد بصوت فاروق جويده فغنى قد عشت نفس المعانى التى عشتها في المرة الأولى لكن بصورة أكثر عمقا .........
......
فعلا
لم تعد كبلادي !

حسام يحى .....مدونه صوت الحريه يقول...

ماشاء الله انا بحسب وانا داخل انى هلاقينى فايتنى كميه بوستات

لقيت نفسى مش سيبت ولا موضوع

الحمد لله

:d

زهرة الاسلام يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كم عشت أسأل .. أين وجه بلادي

أين النخيل .. و أين دفء الوادي

لا شيء يبدو في السماء أمامنا

غير الظلام .. وصورة الجلاد

هو لايغيب عن العيون كأنه قدر

كيوم البعث و الميلاد

اتذكر جيدا وانا استمع الي هذه القصيدة في أخر يوم في عام 2007 ،في غمرة أحداث غرق الشباب المصري ..وبكيت لها

ومنذ ايام قليلة عندما غرق 150 من شباب مصر ..كان اول ما جال بخاطري تلك القصيدة
فصدقتم ...هذي بلادي لم تعد كبلادي

أسال الله أن يصلح حال البلاد والعباد

ابو بدر الدين يقول...

مدونة جميلة جدا انا هنا منذ دقائق وما زلت اتصفح فيها ربنا يبارك فيك
ويقوي ظهرك
ارجو زيارتي في مدونتي
http://watan2020.blogspot.com/

أحمد عبد القوي يقول...

تسلم إيدك يا أبو حميد

بجد القصيدة دي لها دوي خاص في قلبي

وحاططها على الفلاشة معي على طول

حياك الرب