الجمعة، أغسطس 15، 2008

في الجنة


" عاوز تقضي ليلة في الجنة ؟!" 

" هكذا تحدث صديق لى في ليله رأس السنة لعام 2007 عارضا على عرضا لم يكن لى أن أرفضه بأى حال من الأحوال ، فأن تقضى ليله رأس السنه في فندق سيتى ستارز " أفخم فندق في مصر " و أن تحضر الحفل الغنائى الذى يحيه :هيفاء وهبى و تامر حسنى و شيرين فهذا عرض غير قابل للرفض بأى حال من الأحوال ، إذا أضفنا إلى هذا أن هذه الليله سوف تكون مجانيه فإن رفض العرض يصبح من رابع المستحيلات ! " 

هكذا بدأ صديقى الحوار لنا جميعا 
و لأن البداية كانت مشوقه فإن الكل أنصت منتظر التفاصيل .

" لم يكن لى أن أقول لا ، و انا الذى لا أستطيع أن أقول لا لو جائنى جزء واحد فقط من هذا العرض في الظروف العادية ، لذلك فلم يكن لى إلا أن اوافق ! ، حجز غرفه مزدوجة في ليله رأس السنه لطبيب كبير من الصعيد ، و لأن الطبيب ينتظره مرضى يطلبون العلاح على يديه ، و لأنه رأى أن هذا وقت ضائع لا طائل من ورائه و سفر طويل من أجل لا شئ فإنه عرض على أنا أن أحضر مكانه و ان تكون التذكرتين ملك لى ! " 

ـ طول عمرك محظوط 
ـ يا بن ال......، طيب و العروض دى إشمعنى تاجى لك إنت بس ، الحاجات دى مش بتتعرض علينا ليه ؟ 
ـ تتعرض عليك إيه يا عم ، إنت أصلا مش عارف الأماكن دى فين و لاعمرك سمعت عنها ، تعرف فين فندق سيتى ستارز ده ؟ 
ـ يعنى إنت إللى تعرف ! ، مش عاوزك تعمل فيها داير ومقطع السمكة و ديلها . 
ـ يا جماعه إنتم كده طلعتنونا من القصه ، كمل يا عم .... كمل . 
ـ عجباك القصه أوى ، يعنى هيكون فيها أيه جديد ؟ 
ـ أدينا بنتسلى . 

" كانت هذه اول مرة أدخل فيها الفندق ، بالفعل حاجة تحفه ، انا دخلت قبل كده فنادق كتير بس ده حاجة مختلفه بالفعل "
 
ـ فنادق كتير أيه يا عم إنت هتصيع علينا. صعب اوى أنك تدخل أى فندق بالسهوله دى . 

" أنا دخلت فنادق من خلال أفراح إصحابي و قرايبى أو إنك تعمل نفسك تبع الفرح و بكده ممكن تدخل بسهوله أى فندق، بس هى محتاجه شويه جرئه " 
" الهول إللى جلسنا فيه حاجة فخمة جدا ، جدا .....حاجة روعه ، و كميه بشر كتييييير ، بس بشر نظيفه ،..... مش زى الأشكال إللى انا شايفها قدامى دلوقت .هههه " 

ـ مالها الأشكال دى ، مش تبص لنفسك الأول ؟ 
ـ انا مش عاوزك تصيع علينا ، وقبل ماتقول الأشكال دى بص لنفسك . 
ـ الأشكال دى قال ، إنت نسيت أصلك ولا إيه ، كل ده عشان ليله في سيتى ستارز جتلك هديه ، امال لو رايح بفلوسك هتعمل إيه ، هههه 
_ يا بنى دا إحنا أنضف أشكال إنت تعرفها .

" خلاص ، خلاص ...إنت هتزعلوا ولا إيه ، دا إنتم في الأول و الأخر أصحابي ، المهم بشر كتيييير قوى ،بس ليهم خاصيه مميزة ....و سكت قليلا
........................
كل واحد معاه واحده " 
ـ طبيعى طبعا ، إيه إللى هيخلى واحد يدفع دم قلبه في ليله زى دى إلا إذا كان معاه واحده !

" بس مش أى واحده ، بنات حاجى تااانى خالص ، نظافه و شياكة و رقه و هدوم على أخر موضه " 

ـ هدوم إيه ، هما كانوا لابسين ؟ 
" يعنى إللى لابس فيهم ههههههههه 
متفهمونيش غلط بس إللى لابس زيه زى إللى مش لابس ، كله في النهاية يؤدى إلى نفس النتيجة هههههه" 

و انتشر الضحك في المجموعه ، و بعض التعليقات التى تعرفونها بالتأكيد 
و كنت بدأت أقلق 
فالحوار يسير في منطقه حرجة 
ثم إن الوقت غير مناسب تماما 
فقد كان هذا بعد إنتهائنا من صلاه التراويح في رمضان وجلوسنا في حديقه المدينه الجامعية بالقاهرة للسمر قليلا قبل العوده إلى المذاكرة . حيث كنا على بعد شهر ونصف من إمتحانات البكالوريوس .
ومع هبوب نسمه الهواء التاليه كان الضحك قد قارب على نهايته 

" قبل منتصف الليل بدقائق تجمعت الناس كلها تحت في المول ، إللى بيجرى و إللى بيصرخ و إللى ماسك إيد حبيبته و بيقولها كلام ......و كل مالوقت يقرب من منتصف الليل كان عدد الناس بيزيد . وقبل دقيقه من الساعه 12 كانت الناس كتيييره قوى واقفه في أرضيه المول وفي كل دور ناس واقفه في نهايه الدور بحيث تكون شايفه الناس المتجمعين في وسط المول ، أنا رفعت عينى فوق لقيت أدوار كتيييير أوى و في كل دور ناس كتير اوى بتتفرج علينا من فوق و هى كمان بتصرخ 
9 8 7 6 وصوت الصراخ يزيد و يزيد 
و النور كله إطفئ في المول و لم يتبقى إلا صوت الساعه و هى تتحرك في كل ثانية و الناس تتابعها بالعد بصوت مرتفع 
5 4 3 2 1 هاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
ومع دقه الثانية عشر إنطلقت بالونات حمراء من كل دور بكميات كبير ، وبعد ثوانى تبدأ هذه البالونات بالإنفجار ليخرج منها قلوب حمراء عليها أسماء ، او يخرج منها زينه جميله الشكل ليصبح الفراغ الذى يمتد من ارضيه المول إلى أخر دور فيه عبارة عن بالونات أو قلوب او زينه كل هذا و النور مطفئ و موسيقى عاليه تملأ المكان و الليزر يزيد الموضوع بهرجة و جمالا " 

كانت الوجوه مندهشة من الحكى و من هذا العالم الجديد الذى يطرق مسامعهم ربما للمرة الأولى محاولين تصور هذا الكلام 

" و إنت وسط كل الناس دى لازم تعمل زيهم ،
طبعا فيه ناس خدت الgirl friend بتاعتهم بالحضن ، و فيه إللى باسوا بعض ، و فيه إللى كان بيطلع هديه لحبيبته ، كل واحد ودماغه " 

ــ و إنت عاملت إيه ؟ 
ـ هيكون عمل إيه يعنى ، خد صاحبه بالحضن ، ههههه
ـ و اما إنت مش معاك حد "طرى " تروح بيه مكان زى ده ، رحت ليه من الأول !؟
الحوار يذهب إلى مناطق مجهوله بالنسبه لى ، وزادت قناعتى بانى يجدب أن أتدخل في لحظة ما لأقول شئ ما . 
" أنا رحت أصلا و أنا في قمة التعب ، أنا لم استلم الحجز إلا في نفس اليوم بالنهار ، و كان عندى شوية مشاغل خلصتها ، و رحت المول بالليل ، مكنش فيه وقت إنى أظبط حد قبل ما أروح ههههههه ، وبعد كده انا معرفش حد مستواه يسمح له إنه يروح اماكن زى دى ، الأماكن دى مينفعش أى حد يروح معايا فيها عشان ميعملش ليا فضيحة "

ـ طيب متنسانيش السنه الجاية لما تاخد التذكرتين 

" بقولك ناس نظيفه ، إنت نظيف ؟؟" 

ـ يعنى إنت إللى نظيف ؟ ههههههههه
وانطلق فاصل أخر من الضحك 

" على العموم انا كنت تعبان جدا عشان كده لم أحضر الحفل خاصه و إن فيه تامر حسنى و أنتم عارفين إني مش بحب الشخص ده " 

ـ بس فيه شيرين ، و فيه هيفاء وهبى و دى شخصيات إنت أكيد بتحبها ؟ هههههه

" أنا كنت تعبان قوى قوى ، علاوة على أن المكان كان زحمه قوى فقررت إن أطلع غرفتى بالفندق " 

ـ يا فقرى ، حد يسيب حفله زى ده و لو هيموت حتى ، إنت تطول تحضر حفل لهيفاء وهبي ؟! يا فقرى 
ـ أنا مش قلتلكم أنه فقرى و ملوش في الحاجات دى 

"على العموم ، طلعت أنا وصاحبى إللى قالى "عاوز تقضى يوم في الجنه "الفندق ، غرفه لشخصين ،جميله جدا ، أنيقه جدا ، فيها تلفزيون فيه كل القنوات إللى انا أعرفها و إللى معرفهاش و خط تليفون دولى ، و ثلاجة فيها كل أنواع المشروبات و كل انواع الخمور بالطبع ، و منظر غايه في الجمال من نافذة الغرفه .........جو أسطورى " 

ـ يا محظوظ ! 
ـ الدكتور صاحبك ده أنا عاوز أتعرف عليه ، يمكن يعطينى بطاقتين لليلتين في أى فندق و خلاص . 
ـ هو فيه الكلام ده في مصر ؟ 
ـ فيه طبعا ، و أحسن من كده كمان 
ـ ده مش مكان واحد ، دا اكتر من مكان ، الناس إللى معاها فلوس في مصر كتير . ودى ناس عاوزه تتمتع و تعيش حياه حلوة من غير تعب 
ـ و من غير ما يختلطوا بالرعاع أمثالنا . 
ـ و كله بفلوسه . 
ـ دا إحنا كده مش عايشين بقى . 
ـ طبعا ! إنت فاكر العيشة إللى إحنا عيشينها دى عيشه ! إحنا مدفونيين بالحيا ! 
ـ الواحد إما يعيش بالطريقه دى يا اما ميعيش خالص. 

" أنت عارفين و ان جى انام على السرير حسيت كأنه حرير ، فقلت لصاحبى إللى معايا في الغرفة : المرتبة دى ناعمة أوى ، شكلها حرير ، الجرسون إللى كان واقف في الغرفه في هذا الوقت بالقدر يضع طعام العشاء قال لى : هى بالفعل من الحرير !" 

صمت تام 
و أكمل صاحبى للمرة الأخيرة 

" لما نمت على السرير و بدأت أسترجع الليله كلها من أولها : جه في دماغى فكرة غريبه أوى مش عارف إيه إللى جابها في دماغي في وقت زى ده " 

ـ إيه هى الفكرة دى ؟ 

" لما فندق سيتى ستارز جميل للدرحة دى ، امال الجنه هيكون شكلها إزاى ؟؟
يعنى لما يكون كل الحاجات الجميله _من وجهه نظرى _إللى أنا شفتها النهارده كانت من صنع بشر ، أمال لم تكون من صنع الرحمن نفسه هتكون عامله إيه ؟ 
كل الجمال ده في الدنيا ، طيب ......جمال الجنه هيكون شكله إزاى ؟ "

السكوت عمنا 
ونسمه هواء رمضانيه خفيفه مرت علينا جميعا لتنعش أرواحنا 

"وفجأه 
لقتنى بقوم من السرير أتوضى و أصلى ركعتين أطلب من ربنا فيهم إنى أعيش
في الجنه !"


هناك 18 تعليقًا:

حسن حنفى يقول...

مممممممم

يوم جميل

:d

أحمد سعيد بسيوني يقول...

اللهم ارزقنا من خير الجنة
الذي فيه
ما لا عين رات ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
اللهم اميييييييين
تحياتي

AbdElRaHmaN Ayyash يقول...

:D بس انت كنت بتعلق بتقول ايه يا دكتور :)
بجد موضوع فكرته جميلة جدا
دمت بخير يا سيدي

المستكشف/احمد محسن يقول...

حسن حنفي
احمد سعد بسيونى
شكرا على المرور و جمعنا الله في الجنه

المستكشف/احمد محسن يقول...

عبدالرحمن عياش
أنا لما كتبت التدوينه أول مرة كنت كاتب انا علقت و قلت إيه ...
لكنى شعرت أن تعليقاتى لم تضف شيئا للموضوع ،
لأنها كانت جلسه شبابية تماما ، و كمية الضحك و التهريج كانت قد بلغت مداها .
و انا مش عارف أقطع الحوار لأن الناس كانت متفاعله معاه جدا .
وفي نفس الوقت كنت عاوز أقول أى عبرة عن حقيقة الحياة الدنيا و إن الكلام الذى يقال لا يجب أن يفتنكم .
وقبل ما أتكلم
أنهى صديقى الحواربالركعتين .....فعم الجميع الصمت .
وتيقنت أن ما قام به صديقى من صلاة ركعتين في مثل هذه ظروف أفضل مائة مرة من أى كلام سوف أقوله . لذلك صمت
لأنى انا أيضا كنت في غاية التأثر لأن المعنى مس قلبى مباشرة .
وتسائلت بين نفسي :
لو كنت مكانه هل كنت سافكر تفكيره و اعمل فعله ؟؟؟؟
السؤال موجه إلى الجميع

محمد الشيمى يقول...

جمعنا الله واياك فى الجنة مع سيد الانبياءوالمرسلين
وربنا يجوزك الزوجة الصالحة على شان تبطل بصبصة فى الفنادق
هههههههههههه

زهرة الاسلام يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عندما قرأت هذا الموضوع ..لا ادري لما تذكرت حديث الرسول صلي الله عليه وسلم: (( العبادة في الهرج كهجرة إلي )) مسلم

فحين يغفل الناس وفي مثل ذلك المكان يكن للطاعة لذة أخري،وأجرا أعظم

أسال الله أن يجمعناجميعافي الفردوس الاعلي

اللهم نسألك الجنة وما قرب اليها من قول أو عمل

بـوركتم

عبدالتواب محمود يقول...

سئلت نفسى بعد ما قرأت التدوينة دى ايه هى اكتر حاجه بيحب يعملها الانسان المؤمن فى موقف زى دة وفى مكان
زى دة....؟


حاجة واحدة بس انه يطيع ربنا ويتذلل اليه ويقول ( اللهم لا عيش الا عيش الاخرة ولا نعيم الانعيم الاخرة )



اسأ الله العظيم رب العرش الكريم كما جمعنا فى الدنيا على طاعتة ان يجمعنا فى الاخرة فى مستقر رحمتة فى الجنة اخوانا على سرر متقابليين



دعواتك

عاشق الجنة من الإخوان يقول...

الناس دى مسكينة اوى ومش عارفة حاجة هيه الجنة فين والكلام التافه ده فين ده فى الجنة مالا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر اللهم أرزقنا الجنة اللهم آمين

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته*الهم اجمعنا في الجنه وارزقنا من خير الجنه *بجد موضوع جميل وربنا يحفظك ويحفظ اولادي

ايناس عبد العظيم يقول...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته*الهم اجمعنا في الجنه وارزقنا من خير الجنه *بجد موضوع جميل وربنا يحفظك ويحفظ اولادي

المستكشف/احمد محسن يقول...

محمد الشيمي : يافندم انا مدخلتش الفندق ده قبل كده ، دي حكايه حصلت مع واحد صاحبي قوى .
وعيب إنك تظن في ظن السوء .
وعقبالك إنت الأول يا محمد .

زهرة الإسلام : معنى جميل جدا ما ذكرتيه عن عباده الهرج . بالفعل عباده ليله رأس السنه في فندق مثل هذا اثناء حفله عنائيه يحضرها الآلاف من الشباب هى عباده في الهرج .
شكرا على المرور

عبدالتواب محمود : أردد معك " اللهم لا عيش إلا عيش الأخرة "

عاشق الجنة من الإخوان : أمين
وشكرا على المرور

إيناس عبدالعظيم : شكرا على المرور .

خليك في حالك يقول...

هذا الموقف يذكرني بموقف للشيخ محمد متولي الشعراوي عندما كان في إحدى بلاد الغرب وكانوا في فندق من اجمل فنادق العالم فانبهر الحاضرون والزائرون جميعاً
إلا أنع علق قائلاً : هذا ما اعد البشر للبشر فما بالكم فما اعد خالق البشر للبشر

مروة كمال يقول...

‏"‏قال الله تعالى أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، واقرؤوا إن شئتم‏:‏ ‏{‏فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون‏}‏ ‏(‏‏(‏السجدة‏:‏17‏)‏‏)‏ ‏‏‏.‏

***
‏"‏إذا دخل أهل الجنة -الجنة- يقول الله تبارك وتعالى‏:‏ تريدون شيئاً أزيدكم‏؟‏ فيقولون‏:‏ ألم تبيض وجوهنا‏؟‏ ألم تدخلنا الجنة وتنجنا من النار‏؟‏ فيكشف الحجاب، فما أعطو شيئاً أحب إليهم من النظر إلى ربهم‏"‏ ‏
***
‏‏
هذا ما أعده الله للمؤمنين في الجنة...فماذا أعددنا نحن للجنة ..؟

وظائف أون لاين يقول...

عزيزى المدون .. عزيزتى المدونة


جائتنى فكرة عمل هذه المدونة عندما وجدت أن اغلب المدونين من الشباب واغلب المدونين اما طلبة بالجامعات أو منتظرين للوظيفة بعد التخرج وحتى المدون الذى وجد وظيفة فأنه يحصل على راتب بسيط


ولأننا كمدونين نجلس على النت بالساعات


فاننى فكرت وبحثت عن وسيلة أستطيع من خلالها زيادة دخلى وتوفير المال عن طريق النت وقلت لماذا لا نستفيد نحن معاشر المدونين من النت مادياً ومالياً


ومن هنا جائت فكرة هذه المدونة


فقمت بجمع بعض البرامج وبعض المواقع التى نستطيع من خلالها أن نتحصل على المال عن طريق العمل على النت ( بزنس أون لاين ) وعلى فكرة الموضوع بسيط ومجرب قبل ذلك وسهل ولكن يحتاج للصبر والأنتشار


والتفاصيل والشرح بالصور وكل المعلومات عن المشروع موجوده بالمدونة


يا رب الفكرة تعجبكم


ويا رب تشتغلوا وبلاش كسل وبلاش نقول مفيش شغل

د احمد بريك يقول...

اخي العزيز المستكشف
ازاي؟
احنا في رمضان وراس السنة في نفس الفترة ةانت بتتكلم عن راس سنة 2007 احنا كنا ساعتها في شهر دي الحجة
البكالوريوس بعد شهر ونصف يعني في شهر فبراير ياراجل ده كلام برضه
معلش سامحني اخوك بقه وانت عارفني
د احمد بريك

المستكشف/احمد محسن يقول...

خليك في حالك : جزاكم الله خيرا على المرور و على هذه الإضافه
و أتمنى ان يتم تفعيل مدونتك قريبا . ؟!!
مروة كمال : ماذا أعددنا نحن للجنة
هو السؤال الأهم
جزاكم الله خيرا
د/ احمد بريك
الغريب إنك كنت قاعد معانا
الكلاك ده كان في شهر رمضان 2006أول شهر 10 و كام الإمتحان في أخر 11 لو تفتكر .
و الحديث كان عن رأس سنه 2006
أتمنى ان أكون قد اوضحت الأمور .

لؤلؤة الجنة يقول...

السلام عليكم_
بجد موضوع أكثر من رائع
وننتظر الافضل
واتمنى ان يجمعنا الله فى الجنة
ونلتقى بالحبيب المصطفى
بوركت .
جزاك الله خيرا