الخميس، ديسمبر 11، 2008

أحيا الناس جميعا


: إنت إتكتب لك عمر جديد يا ابويا 
: ربنا يخليك يا دكتور 
: إنت لو تعرف إللى حصل لك إمبارح هتفضل طول عمرك تقول :الحمد لله .....و متكفيش 
: كله بفضلك يا دكتور 
: كله بفضل ربنا ، قول الحمد لله 
هذا المريض كتبت له حياه اخرى من لا شئ على الإطلاق ، و عندما اتصور ان هذا المريض لو تغيرت الظروف لكان الآن في تابوت في إنتظار ان يصلى عليه صلاه الجنازة بعد صلاة الظهر ، و زوجته تواصل معزوفه "الصويت " الأخيره ، و ان أبنائها الصغار كل منهم سوف يظل يفكر لمده طويله _و ربما طوال العمر _ عن مصدر للرزق فإنى أرجع و أقول " فكأنما أحيا الناس جميعا " . 
نحن بالفعل لا نعرف قيمة ما نقول و ما نسمع إلا بعد أن نمر به فعلا و نكون جزأ منه ، و قتها يمكننا فقط ان نقول نفس الكلمات التى كنا نرددها من قبل و لكن "بطعم " مختلف . 
وقف هذا المريض الليله السابقة على باب العناية المركزة باديا عليه أثار إرهاق من تلك التى يمكن أن تشاهدها على وجه فلاح مصري بسيط قضى طول النهار في فلاحة الأرض و عاد ليلا في قمة التعب بعد كل هذا الجهد البدنى الذى بذله طوال اليوم . 
فلاح مصري بسيط مثله مثل أى فلاح مصري أخر 
فالكل سواء في الشكل 
و السمت 
و الجهل 
و المرض 
..........
.........
وطيبة القلب 
وترك الأمور تجرى كما أراد الله بدون إظهار أى محاوله لتغييرها . !
مشتكيا من ألم "بسيط " في صدره لكنه ليس بالمؤلم و لا بالمقعد عن الحركة . 
العمر في أواخر الثلاثينات أو أوائل الأربعينات .......هذا على الورق 
أما في الواقع فإن ملامح الستينات تبدوا بادية عليه بوضوح 
فلاح مصري أصيل أنهكته الأرض حتى قضت على صحته في عز شبابه .
لا يوجد أى تاريخ مرضى للعلاج من أى امراض لكننى أقسم من الآن اننا لو نظرنا إلى كبده فسوف نجد هذا المنظر المصرى الصميم " كبد صغير الحجم رغم كبر بطنه محاط ببركة من السوائل له حواف غير مستوية و له طحال طوله أعلى من أى طول مكتوب في الكتب الإفرنجية التى نذاكر منها " 
طبيب الإمتياز وقف حائرا : هل يرده من حيث جاء ام يقوم بعمل رسم القلب له ؟ 
لو كان يعانى من ذبح صدرية أو بدايات جلطة فإنه بالتاكيد سوف يعانى من ألم " شديد " في الصدر وليس مثل هذا الألم "البسيط " 
و لكنه لأنه طبيب امتياز لازال في مقتبل حياته فإنه قرر أن يطلب منه عمل رسم قلب للإطمئنان لا أكثر .
استئذن من النائب الموجود في هذا الوقت في العناية فأذن له . 
وما هى إلا ثوانى قليله و كان مدير المستشفى و مدير قسم الحالات الحرجة في زيارة مفاجئة إلى العناية بعد منتصف الليل من أجل الإطمئنان على إحدى المريضات .........بالطبع ليست مريضه عادية بل مريضه تم التوصيه عليها من طبيب كبير او مسؤل كبير في المحافظة و إلا فإن المكان الطبيعى لمدير المستشفى الآن هو عيادته الخاصه او سريره الخاص !! 
وعمت الفوضى العناية .........
تجمع الأخصائى و النواب و اطباء الإمتياز حول مدير المستشفى ، الكل يحاول يظهر أنه موجود و انه حاضر ، و الكل يريد ان يمد يد المساعده لهذه المريضة " الغلبانة " . 
وجائت الممرضه إلى طبيب الإمتياز مسرعه برسم القلب الخاص بالفلاح و هى تحاول أن تلحق "بالزفه " المقامة الآن حول سرير المريضه و مدير المستشفى . 
رسم القلب تم عمله بطريقه خاطئة أدت إلى عدم ظهور جزء منه . 
طبيب الإمتياز في حيره من أمره ........
نادى على الممرضه 
جاءت إليه و علامات "القرف" على وجهها من هذا الطبيب الصغير الذى ليس لديه خبره مثل تلك التى لديها بعد 10 سنوات قضتها في هذا القسم و اصبحت بعدها على ثقة من أنها أفضل من أى طبيب هنا و أن ما ينقصها فقط هو أن تتحدث الإنجليزية !!!
طلب منها بأدب ان تعيد رسم القلب مرة أخرى 
: لأ ، أعيده ليه ، ما هو قدامك أهو ؟ إيه إللى ناقصه ؟ 
: رسم القلب ناقص و مينفعش الحكم على المريض بيه . 
: مش مهم الجزء إللى ناقص ، أهم حاجة الجزء إللى موجود ميكونش فيه حاجة 
: مينفعش ، رسم القلب لازم يتعاد من اول وجديد و يتعمل صح عشان نقدر نحكم على العيان . 
: انا مش هعمل رسم قلب تانى . 
: يعنى إيه مش هتعملى ؟!! 
: مش هعمل تانى ، رسم القلب يتعمل مرة واحده .....هو إحنا فاضيين عشان نعمل لعيان رسم قلب مرتيين . 
طبيب الإمتياز شعر أن البقية الباقيه من كرامته تهان الآن من قبل الممرضة التى تعلن بصراحة و بدون مواربه انها لن تنفذ أوامره لأنها تشكك في قدراته الطبية . 
وكأى طبيب إمتياز جديد .....بدأ الصراع النفسي يشتد 
لكنه أتخذ قراره 
إنت هتعيدى رسم القلب ده حالا ....أنا الدكتور هنا ، و انا إللى أقول رسم القلب ده ينفع و لا لأ . 
كان صوته قد ارتفع لدرجة لاحظها كل الموجودين بالغرفة دون أن يعلقوا عليها 
وشعرت الممرضه أنها فى موقف محرج فذهبت غاضبة لإعاده رسم القلب . 
الطبيب ظل واقفا في مكانه 
حاله من الإرتباك تسيطر عليه 
طائفه الموالسين لازالت مع مدير المستشفى لا تلقى بالا لهذا المريض الفقير الذى يشتكى من ألم "بسيط " في صدره . 
و الممرضه تعيد رسم القلب للمرة الثانية و هى في قمة الغضب 
و الطبيب في الإنتظار . 
..........
جاءت الممرضع تحمل رسم القلب للمرة الثانية 
وبدا أن هناك شئ ما غير طبيعى 
ذهب طبيب الإمتياز إلى النائب 
: فين الحاله دى ؟ 
:في أول العناية 
: دى لازم تتحجز بسرعه ، دا عنده جلطه على القلب . 

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

 


هناك 9 تعليقات:

Nubian يقول...

المستشفيات في مصر مش هتنعدل الا لما يجيبوا ممرضات من الفلبين ويسرحوا الممرضات اللي عندنا ام كرش كبير واللي بتعدل على الدكاتره،،، والله انا عايش في الخليج وشايف انهم ممتازين بدل وجع القلب والمقاوحه الوقحه من ممرضه زي اللي عندنا هنا في حكاية الفلاح الغلبان. كل سنه وانتم طيبين

ragabhpl يقول...

ومن احياها فكأنما اخيا الناس جميعا

المستكشف/احمد محسن يقول...

Nubian ......الممرضات هم أضعف حلقة في السلسلة الطبية في مصر .
لكن مالبديل ؟
لو ذهبيت إلى إى مستشفى في مصر و سألت عن المشكلة الرئيسية ستجد أنها التمريض .
لكن ماذا تتوقع من ممرضه تحصل على 2 جنية كأجر لنبطشية مدتها 12 ساعه !!

ragabhpl .....صدق الله العظيم

عبدالله محمود يقول...

اتوقع انها تخلص غلي كل العيانين اللي في
النبطشية
وفي دهيا ال2 جنية بلاش قرف

وعيد مبارك ابن عمة ام جمال مبارك من ام
تانية
هههههههههههههه

بنت مسلمة مصرية يقول...

جزاك الله خيرا يادكتور
ومايحدث في مستشفايتنا حقيقة وواقع وفي نفس الوقت مصيبة

قمة الاستهتار
ربنا يعينك وينفع بعملك الاسلام والمسلمين ومساعدة الغلابة ويكتب في ميزان حسناتك ان شاء الله

حجاج يقول...

المستشفيات في مصر تحتاج الي اطباء وممرضات وادويه واداره بتخاف ربنا

بنت مسلمة مصرية يقول...

اتفقت مجموعة من القوى الوطنية هي كفاية وشباب 6 ابريل والكرامة والعمل والاخوان المسلمين على مظاهرة حاشدة غدا امام نقابة الصحفيينالساعة 12 ظهرا
وواجب على الجميع المشاركة من اجل غزة ومن اجل وقف قتل الابرياء
والله ربنال هيحاسبنا لو متحركناش وضغطنا على الحكومة لوقف هه الجريمة البشعة
كلنا من اجل غزة

بكرة راس السنة الهجرية ... وكل الهيئات الحكومية والمدارس والجامعات اجازة
مفيش حجة ... كلنا بكرة معتصميين من اجل غزة
حكومتنا فاسدة بسببنا عشان احنا ساكتيين
حكامنا جائرين علينا عشان احنا اللي مقولناش لا
احنا اللي ضيعنا حقنا
انت لوحدك مش هتعمل حاجة وانا لوحدي مش هعمل حاجة
لازم نتجمع ضد حكومتنا الخائنة اللي خانت كل معاني الانسانية وخانت الوطنية

كل مصري عربي حر يجب ان يكون متواجد غدااا
كلما زاد العدد كلما ازد الضغط على الحكومة المصرية لفك الحصاااار

احشدووووووووا

م/ الحسيني لزومي يقول...

غزة تحترق..غزة تباد
عجزة الأنظمة علي إنقاذها
أو تواطئوا علي إبادتها
من أجل سلطانهم الزائل
نحن ماذا نقدم حتي لو كنا مكبلين بالحديد والنار
شاركنا مقترحاتك العملية لنا كشعب من أجل
نصرة إخواننا الذي سوف نسأل عنهم
أمام الله وأمام التاريخ وأمام الإنسانية جمعاء
نتلقي اقتراحاتكم علي مدونة مواطنون ضد الشعب
www.moatnondedelsh3ab.blogspot.com

عاشق الجنة من الإخوان صلى على النبى يقول...

السلام عليكم ورحمة الله
والله أنا شايف إن المشكلة مشكلة مش مشكلة الدكتور ولا الممرضة ولا الإدارة ولكن المشكلة مشكلة مجتمع تربى على الخطأ والفوضى والإهمال حتى صار الصحيح والنظام أمر مستغرب أحنا محتاجين نرجع للإسلام ونراقب ربنا صح عشان الاسالم هو الحل
الإسلام هو الحل
صلى على النبى